المولودية ... التاريخ يحكي

07-08-2019       |        عدد المشاهدات : 2480

مولودية الجزائر ، هو ناد جزائري متعدد الرياضات مركزه العاصمة الجزائرية . تأسست  المولودية الشعبية الجزائري سنة 1921 وهو النادي الثاني الأكثر تتويجا في الجزائر بعد شبيبة القبائل. تعود تسمية مولودية إلى المولد النبوي الشريف "مولود" لأن تاريخ تأسيسها (7 أوت 1921) تزامن مع احتفال الأمة الاسلامية بمولد خير الأنام محمد صلى الله عليه وسلم و من هنا جاءت تسمية المولودية. جاءت فكرة تأسيس ناد مسلم في 1918 ،و في سنة 1921 ، دخل الأب الروحي عوف عبد الرحمان و بعض شباب القصبة (الحي التاريخي للعاصمة) في اتصال مع نظرائهم من باب الواد(من أكثر الأحياء شعبية في الجزائر) لتأسيس ناد جزائري مسلم لكرة القدم ، و كان اللقاء خلف مقهى "ياحي حاليا" و بما أن يوم 7 أوت 1921 تزامن مع المولد النبوي فقد تم تسمية النادي مولودية الجزائر و من بين من حظروا الاجتماع كان هناك الحاج دريش. و فيما يخص ألوان النادي: الأخضر: شعار الأمل و رمز الاسلام الأحمر: شعار حب الوطن و التضحية من أجله و هي أيضا ألوان العلم الوطني الجزائري.

المولودية ليس مجرد ناد فقد كان ناد جزائري مسلم (الوحيد) و هو ما خلق حركة رياضية مسلمة أضافة إلى شعبيته التي كانت في تزايد مذهل أقلق المستعمر الفرنسي . أول موسم للفريق 1921/1922 لم يكن جيدا فقد عرف تذبذبا في النتائج ، و في الموسم الموالي 1922/1923 انضمت المولودية رسميا إلى" الفدرالية الرياضية المستقلة لشمال أفريقيا" و هذا في القسم الرابع ، ورغم العروض الممتازة و المستوى الجيد الذي ظهرت به المولودية إلا أنها لم تستطع الصعود للقسم الأول حتى موسم 1930/1931 .كانت الصحافة الفرنسية تتفادى تشهير نتائج الفريق و أخباره خوفا من زيادة شعبيته. بعد صدور قرار أو قانون "بورد" الذي يلزم كل الأندية المسلم بلاعبين(2) أوربيين على الأقل في كل تشكيلة وهذا من أجل الانقاص من شعبية الفريق التي كانت في تزايد مستمر ، و تم انتظار 14 موسما لرؤية المولودية في القسم الشرفي في وسم 1935/1936 بعد سيطرة مطلقة للفريق على البطولة التي انتهت بمباراة سد ضد النادي الفرنسي "أولمبيك مارينغو" ، والتي لعبت 3 مرات بعد تعادلين و هو ما كان سالقة في تاريخ الفدرالية الفرنسية ، و في المباراة الثالثة انتهت لصالح المولودية ب 2-1 و هو ما كان أول صعود للقسم الشرفي في تاريخ الفريق. في مواسمها الأولى في القسم الشرفي ، لعبت المولودية الأدوار الأولى في الترتيب و كان الصعود يضيع دائما في الجولة الأخيرة ما أدى الصحافة الفرنسية بتسمية النادي "الملاحق الأبدي" بفعل أن الأمر تواصل ل6 مواسم متتالية. الترتيب الجيد للمولودية و المستويات الممتازة أهلتها للعب كأس شمال أفريقيا التي اقصيت فيها في الدور ¼ النهائي أمام فريق الدار البيضاء المغربي و كان ذلك موسم 1935/1936 ، و في تلك الفترة لعبت المولودية عدة مباريات ودية أمام كل من : لوكوموتيف موسكو ، رابيد فيان و نيس الفرنسي ... في موسم 1939/1940 المسمى موسم الحرب وهذا بسبب الحرب العالمية الثانية ، ما جعل البطولة الفرنسية تعرف تأخرا إضافة إلى تقسيم القسم الشرفي(القسم الثاني) إلى 3 أفواج ، سيطرت المولودية على فوجها "ج"، ثم قهرت أبطال الأفواج "أ" و "ب" ( الغاليا و الروا) و هو ما جعل المولودية تفوز بلقب "بطل الحرب" ، هذا أدى إلى خروج الآلاف من مناصريه للاحتفال في شوارع العاصمة فقد كانت لانتصارات الفريق أبعاد سياسية ثورية أكثر منها رياضية ، وفي موسم 1944/1945 فازت المولودية بأول لقب في تاريخها حيث أنهت البطولة في المركز الأول مناصفة مع أس سانت اوجان الفرنسي و قد فازت المولودية أيضا بكأس الجزائر سنتي 1948 أمام أس سانت اوجان ب5-3 و 1951 ب3-2 إضافة إلى نهائي خسرته أمام أف سي بليدة 1952 ب1-0

بعد كل هذه الانجازات توقفت المولودية مثل كل الأندية الجزائرية سنة 1956 تلبية لنداء جبهة التحرير الوطني .