الأخبار :: قصة .... نادي إنترميلان - بي بولا Bebola



قصة .... نادي إنترميلان

27-05-2021       |        عدد المشاهدات : 1094

تقرير: عبدالنور ساسي

 

نادي انتر ميلان الإيطالي، نادي كرة قدم ينتمي إلى مدينة ميلانو في شمال إيطاليا، ويعد أحد أنجح فرق ايطاليا عبر التاريخ.

تاريخ التأسيس: 09 مارس 1908

ملعب نادي إنترميلان: " جوسيبي ميياتزا"

 

ألقاب نادي إنتر ميلان:

عدد القاب وبطولات الدوري التي فاز بها إنتر ميلان 19 مرة.

عدد القاب وبطولات كأس ايطاليا التي فاز بها إنتر ميلان :  7 مرات.

عدد القاب وبطولات دوري أبطال أوروبا التي فاز بها إنتر ميلان : ثلاث مرات.

عدد القاب وبطولات الدوري الأوروبي التي فاز بها إنتر ميلان : ثلاث مرات

 

ينتمي نادي انتر ميلان إلى مدينة ميلانو الإيطالية، وهو الفريق الوحيد في تاريخ الدوري الإيطالي الذي لم يهبط أبداً.

أصبح انتر ميلان أفضل فريق ايطاليا ما بين 2006-2010 مستفيداً من تورط منافسيه بفضيحة الكالتشيو، فحقق لقب الدوري 5 مرات متتالية، كما فاز انتر ميلان عام 2010 بثلاثية تاريخية لم يحققها أي نادٍ إيطالي من قبل، وذلك بقيادة "جوزي مورينيو" المدرب البرتغالي الشهير.

يتقاسم انتر ميلان ملعبه مع نادي آسي ميلان المنافس اللدود له، وهو أكبر ملعب موجود في ايطاليا بسعة جماهيرية تصل إلى 80 ألف مشجع.

يلعب انتر ميلان كل موسم مباراتي ديربي، الأولى ديربي ميلانو مع اي سي ميلان، والثانية ديربي ايطاليا مع جوفنتوس ، وأخذ اللقاء الأخير مسمى ديربي ايطاليا لأنهما الفريقان الوحيدان اللذان لم يهبطا في التاريخ مع استثناء هبوط يوفنتوس عام 2006 لأنه لم يكن في الملعب بل في المحكمة.

موسم الثلاثية للإنتر:

في صيف 2008، تعاقد إنتر ميلان مع المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو، الذي كان قد أقيل من تدريب تشيلسي قبل ذلك ببضعة أشهر، وهو الذي فاز بدوري الأبطال مع  بورتو مفاجأة كروية عام 2004.

محلياً، واصل الإنتر سيطرته في الموسم الأول مع جوزيه مورينيو، لكنه في أوروبا خرج من دور الستة عشر أمام مانشيستر يونايتد، مما دفع الكثيرين للتساؤل قائلين "ماذا قدم المدرب البرتغالي للإنتر وهو الذي كان ضمن الأعلى أجراً في العالم؟".

في الموسم التالي، أي في موسم 2009-2010 جاء الرد مباشراً، فبعد بيع النجم الأفضل زلاتان إبراهيموفتش، تعاقد الإنتر مع أسماء مثل دييجو ميليتو وتياجو موتا من جنوى، وصامويل إيتو من برشلونة، ولوسيو من بايرن ميونيخ، وشنايدر من ريال مدريد، لينتفض الفريق بشكل مذهل في الموسم الجديد.

لم يستطع أي أحد محلياً من إيقاف الإنتر، وفي أوروبا أظهر الفريق الأزرق نضجاً مختلفاً، والتزاماً تكتيكياً مذهلاً، جعله يلعب مباراة أسطورية ضد برشلونة الأقوى آنذاك في نصف النهائي ويهزمه ذهاباً 3-1 ويخسر معه إياباً 0-1 في نصف النهائي، ثم كان الفوز المستحق في المباراة النهائية 2-0، ويصبح الإنتر أول فريق إيطالي يحقق في التاريخ الثلاثية.

فرحة الثلاثية هذه لم تدم طويلاً، لأن المدرب جوزي مورينيو أعلن رحيله لتدريب ريال مدريد، في حين هبط مستوى الفريق تدريجياً، وفشل اللاعبين بإعادة مستواهم .. فكان الانهيار وخسارة السيطرة.